فلسفة التدريس

التدريس:  هو عملية تربوية هادفة تأخذ في اعتبارها كافة العوامل المكونة للتعليم ويتعاون من خلالها كل من الأستاذ وطلبته لتحقيق ما يُسمَّى بالأهداف التربوية.

كما أنه عملية اجتماعية انتقائية تتفاعل فيها كافة الأطراف التي تهتم بالعملية التربوية من أجل تحقيق أهداف معينة.

وبما أن التدريس يعتبر علاقة تبادلية بين المعلم وطلبته

فإنني أؤمن أن التدريس الجامعي يتطلب حباً شديداً للمهنة من طرف أعضاء هيئة التدريس وتخصيص جل أوقاتهم لطلابهم وتهيئة جميع الظروف لهم لتحقيق ذلك.

ولقد عظم الإسلام التعليم والمعلم  تعظيماً كبيرا  ، لما يؤديه المعلم بالتعليم من إحياء للنفوس ، وتنوير للعقول والبصائر ،  ورفع للجهل ، وجلب للخير ودفع للشر ، إلى غير ذلك من الفضائل العظيمة.

ولا يخفى علينا أن الأستاذ الناجح هو الذي يستطيع التأثير في فكِر طلابه إيجاباً بكل محبة وتقدير حتى يتسنَّى لهم تطبيق ما تم تعلٌّمه في حياتهِم عملياً.

ونجني بعد ذلك ثمرات التعليم .

ومن منطلق ذلك أؤمن بأن مسؤولياتي كعضو هيئة تدريس في جامعة الملك سعود أن أقدم لطالباتي ما يلي :

الجو التعليمي الفعّال من حيث الحث على مهارة الاستماع والإنصات والمناقشة والتعامل مع الآخرين بطريقة راقية إيجابية .

تقديم المعلومات الصحيحة التي تجعلهم  أكثر وعيا وتفوقاً في حياتهم .

 اعتماد نظام المجموعات في التعلم ,  وهذا يساعد على تنمية روح الفريق الواحد بينهم.

تشجيع المواهب لدى الطالبة في ما تقدمه من مناقشات وتعليقات وعروض وأفكار بطريقة مميزة ، وأداء مُبدع.

توجيه الطالبات للقراءة في سير العلماء العرب والمسلمين , والاطلاع على مناهجهم في طلب العلم , وكيفية تعظيمهم له , وصبرهم عليه .

العمل على تنمية مهارات التحليل والتفكير الناقد لدى الطالبات وأن لا تنساق الطالبة وراء أي فِكرة أو رأي .

إثارة التساؤلات التي تجعل الطالبة تشرع في عملية التفكير في المسألة.

العمل على تشجيع الطالبات  على المشاركة .

تهيئة الطالبة للتفاعل مع كل ماتواجهه في هذه الحياة.

غرس الثقة بالنفس لدى الطالبة عن طريق الإلقاء أمام زميلاتها و سؤالها وأخذ رأيها في مسائل معينة أثناء المحاضرة.

كما أنني أؤمن  بأن لدى طالباتي المتميزات  واجبات تجاه  أستاذة المقرر وتجاه زميلاتهم ونحو أنفسهم  ، الأمر الذي يساعدهم على القيام بدورهم بصورة فاعلة وذات كفاءة عالية ، لذلك فمن مسؤوليات طالباتي أن  :

يتحملوا ويتقبلوا الرأي الآخر، وأن المُهم أن لا نختلِف.

تحمّل الأنشطة والتكاليف  المنوطة بهم والعمل على إنجازها في الوقت المحدد.

تطبيق ما تمّ تعلمه نظريا ًداخل القاعة بطريقة واقعية عملية في بيئاتهم الخارجية.

ملاحظات هامة:

على الطالبة الحضور قبل موعد المحاضرة.

على الطالبة أثناء الحضور التركيز والاستفسار عمّا أشكل عليها.

على الطالبة المشاركة في النقاشات والأنشطة  الفصلية .

على الطالبة الالتزام بالحد الأعلى من عدم حضور المحاضرات   والمنصوص عليه في اللائحة  المنظمة للدراسة والاختبارات للمرحلة الجامعية  (25%) ، وهو ما يعادل أربع محاضرات  ، ومن يتجاوز ذلك يحرم من دخول الاختبار النهائي ويعتبر راسباً في الماده.

X
Loading